القدس/ الفتح الاسلامي - الغزو الصليبي - الهجمة الصهيونية2

فتح صلاح الدين الأيوبي بيت المقدس، وانتزعها من ايدي الصلبيين، وأزال "مملكة بيت المقدس"، التي أقاموها فحكمت القدس وما جاورها من بلاد فلسطين، وعادت القدس، بعد ثمان وثمانين سنة من الحكم الصلسيبي، مديمنة اسلامية، كما كانت منذ عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب. حدث هذا فس سنة 583هـ. ولو كان التاريخ حينذاك يكتب بالتاريخ الميلادي، ولو كانت الحروب والمعارك تسمى باسماء الشهور أكتوبر" .. فقد دخل الفاتح الاسلامي العظيم المدينة المقدسة يوم 12 أكتوبر سنة 1187م. وكان فتح بيت المقدس نقطة التحول في مجرى الحروب الصليبية، فبعد ان كانت الغلبة للقوات الصليبية، والتي زحفت من أر ارجاء اوروبا مؤلفة من مئات الآلاف من المحاربين، خرج عليهم صلاح الدين من مصر بجيش قوي مؤمن مستبسل، وانتصر. فاخذت موجاتهم تنحسر، وولت قواتهم ترتد وتتراجع، ثم راحت تنسحب من كثير من البلاد التي فتحوها وحكموها واستوطنوا فيها.،