الأقصى في عيوننا

أمة الإسلام , أمة صلاح الدين , أمة عمر بن الخطاب , أمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم , القائد والقدوة والمربي والمعلم والنور الذي سطع من جزيرة العرب وأضاء العالم ليخرج الناس من ظلمات الشرك والجهل والضلال إلى نور الحق واليقين والخير , الأقصى ينادي يناديكم يا أمة الإسلام يا أمة الخير _ كنتم خير أمة أخرجت للناس _ يا أمة من تسمع النداء نداء الحق فتلبي ,أقصاكم يصطرخ يا مسلمين , يا أحفاد صلاح وخالد وعمر , يا أحفاد الأبطال, يا أحفاد أصحاب الهمم العالية والقلوب المؤمنة النقية الطاهرة , الأقصى يستنجدكم بكلمة , بوقفة , بمال , بعتاد , الأقصى يهود , الأقصى في الأغلال يقيد , يا أمة الإسلام الأقصى في عيونكم , الأقصى تحت عيونكم , الأقصى هو عيونكم , فانظروا إليه كما تنظرون إلى أولادكم , فهو الماضي وهو الحاضر وهو المستقبل , وهو شريان الأمة النابض ,وهو المسرى وهو القبلة الأولى وهو ثالث ثلاثة مساجد تشد إليها الرحال , فلا تقطعوه وبقلوبكم ودعمكم وأجسادكم ودماءكم صلوه , يا أمة الإسلام لتكونوا على العهد بنصرة الأقصى , ولتنتظروا الوعد بتحرير الأقصى بهممكم وعزيمتكم وتضحياتكم ودعمكم , فإلي الأقصى ملبين , إلى الأقصى ملبين , إلى الأقصى ملبين . يا سامعا نداء الأقصى لبي فنداؤها يجعل العينين تبكي يصيح وأنينه في القلب يدمي تسيل أنهارا من الشوق تجري لقاك يا أقصى عزيزا فجري وفجر الأمة بدونك يمضي بقلم / أ . أحمد محمدأبوخضير وحدة القدس بوزارة الأوقاف والشئون الدينية